صندوق مصر السيادي يطلق منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة مع 9 صناديق أفريقية

قام صندوق مصر السيادى و9 صناديق سيادية أفريقية بإطلاق منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة (ASIF) في المغرب يومي 20 و21 يونيو 2022 من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم ضمت العشرة صناديق.

و جاء توقيع مذكرة التفاهم بحضور عدد من المؤسسات المالية الأفريقية ومنظمات التمويل التنموية بالإضافة إلى بعض الصناديق السيادية الأجنبية والعربية الداعمة للمنتدى.

ويشارك صندوق مصر السيادى الصناديق السيادية من المغرب والسنغال وأنجولا والجابون وجيبوتى ونيجيريا ورواندا وجنوب أفريقيا وغانا.

وأوضح الصندوق في بيان له اليوم الثلاثاء  أن الصناديق السيادية الأفريقية اجتمعت  بمبادرة من الصندوق السيادى المغربى "إثمار كابيتال" وصندوق مصر السيادى لإنشاء منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة (ASIF)، وهي منصة مخصصة لتطوير المشاريع وتشجيع الاستثمار إدراكا منهم لأهمية تعبئة رأس المال الدولي لتمويل فرص النمو المستقبلية للقارة والتغلب على التحديات التي تواجه هذا التمويل من خلال التعاون المشترك. 

ويشجع "منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة" العمل الجماعي والمتضافر من جانب صناديق الثروة السيادية الأفريقية والصناديق الاستراتيجية من أجل تنمية قارة إفريقيا ونموها على نحو أكثر مرونة وشمولية واستدامة واعتمادًا على

الذات. وبالإضافة إلى ذلك، يضع "منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة" الأساس لبناء شراكة متعددة الأبعاد من شأنها أن تعزز العلاقات القائمة بين البلدان الأفريقية وتسهم في تقدم أفريقيا.

وسيركز "منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة" على القطاعات الرئيسية للقارة مثل البنية التحتية والطاقة المتجددة والأمن الغذائي والتصنيع بالإضافة إلى قطاعات الصحة والصناعات الدوائية والتعليم والخدمات اللوجستية والاتصالات والمشروعات الخضراء بصفة خاصة.

وقال أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي: " يهدف منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة ASIF إلى الجمع بين أكبر 10 صناديق ثروة سيادية في إفريقيا للمساعدة في مواجهة التحديات التي تواجه الاستثمار في القارة لإطلاق العنان لإمكاناتها الهائلة أخيرًا.

وأضاف "نحن نعمل جنبًا إلى جنب مع شركائنا الأفارقة والمؤسسات الدولية لتسليط الضوء على التقدم الذي تم إحرازه في خلق مشروعات قابلة للاستثمار والنمو، وستستمر مصر كبوابة لإفريقيا في دعم تلك الجهود لجذب المستثمرين على المدى الطويل إلى المنطقة. فعلى سبيل المثال، اتفقنا على التركيز على قطاع اللوجستيات كوسيلة لتعزيز التجارة عبر إفريقيا وتدفق البضائع للمساعدة في بناء سلاسل توريد قوية للقارة."

وعلى هامش أعمال المنتدى، تم التوقيع على خطاب نوايا ثلاثي الأطراف بين "منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة"، و"البنك الإفريقي للتنمية (AfDB)"، و"شركة أفريقيا 50"، كاتفاق تعاون لتحديد وإعداد المشروعات، وتعبئة رأس المال، والتعاون من أجل تنمية المهارات والخبرات.

كما أبدت بعض الصناديق السيادية العربية وتشمل جهاز أبو ظبي للاستثمار، وشركة أبوظبي التنموية القابضة "(ADQ)، و"الهيئة العامة للاستثمار الكويتية (KIA)"، التي تعد من بين أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، دعمها لمنصة "منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة" الجديدة من خلال التوقيع على إعلان الرباط.

 

ما هو"منتدى المستثمرين السياديين الأفارقة"؟

هى مبادرة تعد الأولى من نوعها، كمنصة متعددة الأطراف لتجميع المستثمرين السيادين الأفارقة من أجل وضع إطار للتعاون بين هؤلاء المستثمرين  الرئيسيين.

 وتسعى تلك المبادرة إلى تكثيف التعاون المؤسسي بين أعضائها والتعجيل بتعبئة رأس المال لصالح القارة. إن أعضاء "منتدى المستثمرين الإفريقيين السياديين "هم: صندوق أجاسيرو للتنمية (رواندا)، وصندوق جيبوتي السيادي (جيبوتي)، وصندوق الجابون للاستثمار الاستراتيجي (الجابون)، وصندوق الاستثمار الاستراتيجي (السنغال)، وصندوق أنجولا السيادي (أنجولا)، وصندوق غانا للاستثمار في البنية التحتية (غانا)، وإثمار كابيتال (المغرب)، وهيئة الاستثمار السيادي النيجيرية (نيجيريا)، ومؤسسة الاستثمار العام (جنوب أفريقيا) وصندوق مصر السيادي (مصر).