تقرر بشكل بات الانتهاء من دورة اتحاد الصناعات والغرف الصناعية خلال شهر ديسمبر القادم بعد إجراء انتخابات الغرف الصناعية على مدى شهرى أكتوبر ونوفمبر، ثم إجراء انتخابات مجلس إدارة اتحاد الصناعات خلال ديسمبر.

وكشفت مصادر بالاتحاد كيفية اختيار رئيس الاتحاد القادم، إذ سيتم عمل تصويت بين أعضاء مجلس إدارة اتحاد الصناعات الجديد بعد انتخابه وسيتم تقديم أسماء أعلى ثلاثة مرشحين فى الأصوات إلى وزارة التجارة والصناعة، ليتم اختيار واحد منها.

وذكرت المصادر أن هذا الإجراء سيطبق بالنسبة لرئيس الاتحاد ووكيليه بحيث تقدم تسعة أسماء إلى الوزارة لاختيار ثلاثة منها.

ويقضى القانون الجديد لاتحاد الصناعات بإجراء الاختيار بالانتخاب مباشرة، باستثناء الدورة القادمة وحدها.

وكان قانون اتحاد الصناعات رقم 70 لسنة 2019 قد صدر منتصف العام الماضى بعد موافقة مجلس النواب ليسمح للمرة الأولى بانتخاب رئيس اتحاد الصناعات والوكيلين وبتعديل كثير من نظم الغرف الصناعية المعمول بها سابقا ليثير كثير من الجدل بين رجال الصناعة.

وكشفت المصادر أن اختيار رئيس اتحاد الصناعات سيخضع لتوافق وتشاور بين المجتمع الصناعى والحكومة، وأن الحكومة تنظر بعين الاعتبار إلى ضرورة أن يكون رئيس الاتحاد نموذجا مشرفا للمجتمع الصناعى، ويحظى بتقدير منه، ولديه قدرة على تمثيل الاتحاد فى

مختلف المؤتمرات الدولية.
وقامت الغرف الصناعية مؤخرا بترتيب جداول العضوية لديها ليتم تقسيمها إلى منشآت كبيرة ومتوسطة وصغيرة حيث تجرى الانتخابات وفقا لجداول تضمن تمثيل الفئات الثلاث فى مجالس الإدارات طبقا للقانون الجديد، وخلافا لما كان سائدا فى الماضى.

وتدور توقعات رئاسة اتحاد الصناعات فى الدورة القادمة بين ثلاثة سيناريوهات أولها أن يتم التجديد لمحمد السويدى كرئيس للاتحاد تقديرا على دوره فى صياغة وإتمام القانون الجديد للاتحاد والذى يمنحه استقلالية ويساهم فى تفعيل دوره كمنظمة أعمال. وفى هذه الحالة فإن سيكون ضمن الأعضاء المعينين من قبل وزارة التجارة والصناعة فى مجلس إدارة الاتحاد ولن يترشح عن أى من الغرف.

السيناريو الثانى سيكون اختيار أى من رجال الصناعة الكبار مثل شريف الجبلى، الذى ارتفعت أسهمه نتجية الدور المهم الذى يلعبه فى ملف التعاون مع أفريقيا باعتباره رئيسا للجنة التعاون الأفريقى باتحاد الصناعات، فضلاً عن رئاسته لغرفة الصناعات الكيماوية. غير أن البعض يعتبر فوزه فى انتخابات البرلمان الأخيرة يمكن أن يمثل عاملاً فى حسم الأمر لصالحه أو ضده، بمعنى وجود تيار يعتبر وجود رجل
الصناعة عضوا فى البرلمان يمثل إضافة لخدمة الصناعة، وهناك تيار آخر يعتبر عذوية البرلمان خصما من دوره كرئيس اتحاد صناعات نظرا لانشغاله الدائم عن قضايا الصناعة.
وبخلاف الجبلى، فهناك إشارات لاختيار أحمد فكرى عبدالوهاب باعتباره أحد رجال الصناعة المخضرمين، والذى لديه خبرات جيدة فى صناعة السيارات والصناعات الهندسية، غير أن اعتذار الرجل من قبل عن وزارة الصناعة يرجح صعوبة قدومه رئيسا للاتحاد.

ومن الأسماء المطروحة أيضا المهندس طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات، ورئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، وقد لعب دورا هاماً فى تحقيق كثير من إنجازات الاتحاد إلى جوار «السويدى» خلال الدورة الأخيرة.

أما السيناريو الثالث، فيتمثل فى إمكانية تصعيد أحد الوجوه الجديد الممثلة لجيل الوسط من رجال الصناعة مثل أشرف الجزايرلى رئيس غرفة الصناعات الغذائية، أو محمد الجارحى عضو مجلس إدارة الغرفة المعدنية، أو شريف الزيات رئيس ألقابضة الكويتية للأسمدة.

وأنشئ اتحاد الصناعات كمنظمة مُستقلة عام 1922 على يد عدد من رجال الصناعة المصريين والأجانب وكان أول رئيس له هو البلجيكى هنرى نوس، وتولى الرئاسة من بعده إسماعيل صدقى، وبدأ الاتحاد بأربع غرف صناعية، ثم ضمته الدولة إلى هيئاتها بعد ثورة يوليو بقرار جمهورى عام 1958، وتوالى تأسيس الغرف الصناعية ليصل عددها حاليا إلى 19 غرفة صناعية هى الغذائية، الكيماوية، الجلود، الدباغة، الهندسية، المعدنية، البترول، الحبوب، الكيماوية، الأثاث، الطباعة، الدوائية، السينما، تكنولوجيا المعلومات، النسجية، الملابس، مواد البناء، المطور العقارى، الإعلام المرئى والمسموع. وتعاقب على رئاسة اتحاد الصناعات خلال فترة ما بعد تحرر الاقتصاد عدد من رجال الصناعة، أبرزهم محمد فريد خميس، عبدالمنعم سعودى، جلال الزوربا، ومحمد السويدى.

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة