بكر بهجت _ قال الدكتور شريف الجبلي، رئيس لجنة إفريقيا باتحاد الصناعات ورئيس شركة أبو زعبل للأسمدة والكيماويات، إن السبب وراء فرض الرسوم من قبل الجمارك الكينية على واردات الشركات بنسبة 255 لا يزال غامضًا، خاصة أن كينيا مستفيدة بصورة كبيرة من السوق المصرية، وخاصة ما يتعلق بصارداتها من الشاي والتي تمثل نحو 86% من المنتجات التي تصدرها إلى مصر.
وأضاف في تصريحاته لجريدة «حابي» أن الرد المتوقع من مصر هو فرض رسوم بنفس النسبة على الواردات من كينيا، ولكن يجدر الإشارة إلى أن تلك الخطوة سترفع الأسعار في السوق المحلية، ومن هان فإن البحث عن بدائل استيرادية سيكون هو الحل المثالي في تلك الحالة، لافتًا إلى أن هناك دولًا كثيرة يمكن التعامل معها لتلبية احتياجات السوق المصرية.

جهاز التمثيل التجاري هو المسؤول عن حل الأزمة وإعلان الأسباب الحقيقية

وأشار إلى أن جهاز التمثيل التجاري هو المعني في المقام الأول بمثل هذه الأمور، كما أن المكتب التجاري المصري في كينيا يعد من أكبر المكاتب في القارة السمراء وهو ما يستوجب ضرورة تحركه بصورة أكثر سرعة، وكان من الأولى أن يصدر تعليماته للشركات المصرية لتفادي المفاجأة التي حدثت.

وتابع أن اللجنة ستخاطب جهاز التمثيل التجاري للتعرف على رؤيته للأزمة وما هي الخطوة المقبلة التي سيقوم بها، كما أن جمعية رجال الأعمال من المقرر أن تعقد اجتماعًا مع الممثلين التجاريين لمصر في إفريقيا لمناقشة الخطط التوسعية في القارة السمراء وسيتم التطرق إلى ملف الأزمة الكينية، موضحًا أن ذلك الاجتماع تم تحديده قبل الأزمة إلا أن توقيته جاء مناسبًا في محاولة لإيجاد حلول تضمن استمرار عمل الشركات المصرية في تلك الدولة.

ولفت الجبلي إلى أن اللجنة تنتظر إعلان السفارة المصرية في كينيا أو المكتب التجاري عن الأسباب الحقيقية وراء الأزمة، وهل هناك دوافع أخرى من القرار أما أنه قرار تجاري بحت، مشيرًا إلى أنه في حالة كونه قرارًا تجاريًّا فإنه يتعارض مع الاستفادات الكبيرة التي تعود على كينيا من التعاون مع دول بحجم مصر.

ونوه الجبلي إلى أن هناك العديد من الدول الإفريقية التي تتمتع باقتصاد قوي منها تنزانيا حيث يصل تعدادها إلى نحو 50 مليون نسمة، وتضم ميناء رئيسيًّا على شرق إفريقيا، وتخدم نحو 7 أو 8 دول جانبها، كما تتميز بمرونة توفير العملات الصعبة، لافتًا إلى أنه دون تواجد جغرافي في أي بلد إفريقي، فمن الصعب عمل أي أنشطة تجارية.

وفي تصريحات سابقة لجريدة «حابي»، قال الجبلي إن قارة إفريقيا تحتاج إلى التواجد على أرض الواقع فيما يتعلق بالتجارة ولا بد أن يكون للمصدر مخازن في المناطق المستهدفة، ففي شرق إفريقيا مثلًا لا بد أن يكون لديك مخازن في موانئ مومباسا ودار السلام والتي تخدم نحو 15 دولة بحيث تقوم باستيراد منتجاتك وعرضها في تلك المراكز بما يتيح إمكانية فحصها من خلال الشركات والعملاء الراغبين في الحصول عليها، وهذه هي الطريقة الوحيدة للعمل في تلك الأسواق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

التليفون: 25774334 - 25774112

الفاكس: 25770889 - 25753214

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة