جامع: التنسيق بين الشركات الكبيرة والصغيرة للتصنيع وفقًا للمواصفة القياسية
المهندس: بحث كيفية التعامل مع المنتجات غير المطابقة للمواصفات في السوق المحلي
يبحث قطاع الأدوات الصحية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية، مع الشركة القابضة لمياه الشرب والهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، خلال أيام، آليات تنفيذ توجه الحكومة نحو تصنيع خلاطات مياه موفّرة للطاقة.

وعقدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، لقاءً موسعًا مع شركات تصنيع الأدوات الصحية في مصر، لبحث سبل تنفيذ توجهات الحكومة نحو ترشيد استهلاك المياه بالمنازل والمنشآت الحكومية.

وقالت الوزيرة إن اللقاء يأتي في إطار تنفيذ تكليفات مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لبحث إمكانية تصنيع خلاطات مياه تحتوي على الجزء الخاص بتوفير المياه فى إطار الخطة القومية لترشيد استهلاك المياه.

وأضافت أنه سيتم التنسيق بين هيئة المواصفات والجودة وغرفة الصناعات الهندسية وشركات تصنيع الأدوات الصحية لمتابعة تطبيق المواصفة الخاصة بتصنيع الخلاطات المزودة بقطعة ترشيد.

وأكدت أهمية الاستفادة من خبرات وإمكانيات شركات تصنيع الأدوات الصحية الكبيرة لدعم الشركات الصغيرة وتمكينها من الإنتاج وفقا للمواصفة القياسية.

وأوضحت أن مبادرة حياة كريمة تمثل فرصة ذهبية للصناعة الوطنية وبصفة خاصة للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والتى يمكنها المشاركة في المبادرة من خلال تطوير إنتاجها وفقا لمتطلباتها.

وقال ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب، إنه يجرى حاليًا التوسع في منظومة تركيب العدادات مسبقة الدفع، والتى تسهم في توفير المياه، وذلك في إطار الخطة المتكاملة لتركيب عدادات المياه مسبوقة الدفع على مستوى الجمهورية حتى عام 2030.

واستعرض خالد صوفى، رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، المواصفة القياسية المصرية رقم 8154 لعام 2018، والخاصة بوضع المعايير البيئية لإجازة منتجات الأدوات الصحية بالتنسيق مع القطاع الصناعي، وذلك في اطار جهود الحكومة لترشيد استهلاك المياه.

وقال أيمن الفخراني، رئيس شعبة الأدوات الصحية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن المصانع الصغيرة هي الأكثر احتياجًا للوقوف على آلية التنفيذ لتحول معظمها حديثًا من الاستيراد إلى التصنيع، ولتفادي تعرضها لعقبات أو مخالفات.

وأوضح أن المرافق العامة مثل المساجد والمولات والمدارس والحدائق هي الأكثر استهلاكًا للمياه، ولذلك يجب أن تحتوى خلاطات المياه الخاصة بها على الجزء الموفر للمياه لترشيدها.

وقال متى بشاي، نائب أول رئيس شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية، إنهم يستوردون منتجات الخلاطات و”الحنفيات” موفرة للمياه منذ نحو عام ونصف، عقب إقرار المواصفة الخاصة بواردات منتجات القطاع.

وطالب بضرورة إعطاء المستوردين والمصانع الوقت اللازم للالتزام بالمواصفة الجديدة التي سوف تقرها الحكومة خلال المرحلة المقبلة.

وقال محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن الاجتماع بين الغرفة والجهات المعنية ضروري للاتفاق على مواصفة تتناسب مع الشركات حتى لا تكون مناسبة للمصنعيين.

وأضاف أن الأسواق مازالت مكدسة بمنتجات لا تتطابق مع تلك المواصفة، وسوف يتم التشاور لبحث آليات التعامل معها حتى لا تتعرض الشركات لخسائر أو إهدار هذه المنتجات، وذلك من خلال تركيب أجزاء تعطي نفس نتيجة الترشيد.

وقال كمال جبر، العضو المنتدب لشركة ديورافيت ايجيبت لصناعة الأدوات الصحية، إن الشركة ملتزمة بالفعل بمواصفة ترشيد المياه في كافة المنتجات التي تصنعها منذ فترة.
وأضاف أن الاتفاق على هذه المواصفة وجعلها إلزامية سيساعد الشركات على زيادة إنتاجها خلال الفترة المقبلة، حيث تتجه الشركة إلى زيادة الطاقات الإنتاجية والتوسع بمجرد زيادة الطلب في السوق.

ولفت إلى أن الالتزام بالمواصفة الجديدة لن يكلف الشركات أي تغيرات في خطوط الإنتاج بل بنفس الماكينات التي اعتادت التصنيع من خلالها.

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة