-التصديري للمفروشات: منظومة مساندة المعارض الخارجية تحتاج لإعادة نظر
-التصديري لمواد البناء: منظومة المعارض لا تتوافق مع 30 فرعا للقطاع
-التصديري للـهندسة: منظومة المعارض تمثل عائقا أمام المنتجات المصرية

اعترضت مجموعة من المجالس التصديرية على المنظومة التي أعدتها وزارة التجارة والصناعة لمساندة المعارض الخارجية، مؤكدين أنها لا تتناسب مع القطاعات التابعة لبعض الصناعات كالهندسية، ومواد البناء، وهو ما يهدد فتح أسواق جديدة أمام الصادرات المصرية باعتبار المعارض من أهم طرق التسويق للمنتجات التصديرية.

وأكدت أنه سيتم تصعيد الأمر بارسال مذكرة للمهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، لاعادة النظر فى منظومة المعارض، اضافة الى رد المستحقات المالية لدى صندوق تنمية الصادرات.

وأرسل المجلس التصديري للمفروشات برئاسة سعيد أحمد، مذكرة لوزير التجارة والصناعة، يطالب خلالها بإعادة النظر فى منظومة مساندة المعارض الدولية، حيث إنها انخفضت من 70 إلى 50%، وهو ما يعتبر زيادة أعباء مالية على الشركات المشاركة فى المعارض، وهو ما يخالف قواعد التنافسية المطلوبة للمنتج المصرى فى الأسواق الخارجية.

وأكد "أحمد"، فى تصريحات لــ"صدى البلد"، أن المذكرة تتضمن المطالبة بصرف مستحقات المساندة التصديرية المتأخرة للمصدرين والتى بلغت نحو 22 شهرًا لدى صندوق تنمية الصادرات، لافتًا إلى أن الصناعة تتحمل تكاليف مالية ضخمة فى ظل ارتفاع أسعار الخامات، والطاقة بنوعيها الكهرباء والغاز، وهو ما سيؤدى إلى انخفاض القدرة التنافسية للمنتج المصرى فى الأسواق الخارجية.

وأشار رئيس المجلس التصديري للمفروشات إلى أن تأخر رد الأعباء المالية لدى تنمية الصادرات يؤدي إلى عدم تحقيق الهدف من برنامج المساندة التصديرية؛ لتحسين تنافسية المنتجات المصرية مع مثيلاتها فى الأسواق الخارجية، إضافةً إلى زيادة الصادرات، وفقًا لاستراتيجية تنمية الصادرات لتصل إلى 40 مليار دولار بنهاية 2022 المقبل.

وعلى صعيد متصل طالب رئيس المجلس، وزارة التجارة والصناعة، بإعادة النظر فى منظومة المساندة الخاصة بالمعارض الخارجية، لافتًا إلى نسب المساندة للمعارض لصغار المنتجين انخفضت من 80 الى 50%، وهو ما يؤدى إلى انخفاض عدد الشركات المشاركة بالمعارض الخارجية، الأمر الذي من شأنه عدم تحقيق تنمية الصادرات وزيادة عدد المصدرين، وفتح أسواق جديدة أمام الصادرات المصرية؛ لارتفاع تكلفة الاشتراك التي زاد من أثرها القواعد الجديدة للمعارض لتصل إلى أرقام تفوق القدرة المالية للشركات المصرية التي اغلبها تعد شركات صغيرة ومتوسطة.

وناشد وزير التجارة والصناعة، بإصدار قرار بتعديل قواعد المعارض حتى تتمكن الشركات من حجز مكانها في وقت مناسب وبأسعار مخفضة خاصة أن المجلس التصديري يسعى أن تشارك نحو 40 شركة خلال دورة 2019 بمعرض “هايم تكستايل” حتى تستطيع منافسة دول الصين والهند وتركيا والتي تشارك بأعداد ضخمة تتراوح بين 200 إلى 300 شركة خاصة أن وهو أكبر معرض مفروشات على مستوى العالم ويجذب نحو 3000 شركة من 130 دولة حول العالم.

ومن جانبه قال الدكتور وليد جمال الدين، رئيس المجلس التصديري لمواد البناء، إن منظومة مساندة المعارض ألزمت المجلس بالمشاركة في معرضين فقط سنويًا بما لا يتوافق مع وجود أكثر من ٣٠ قطاعًا فرعيًا بمنتجات مختلفة داخل قطاع مواد البناء.

وأشار جمال الدين، في تصريحات لــ"صدى البلد"، إلى أن المنظومة الجديدة تتسم بعدم الخبرة والفهم للمشاركة بالمعارض، لافتًا إلى أن مشاركة القطاع بالمعارض العام الماضى بلغت ١٥٠ مشاركة، حيث شارك عدد قليل من الشركات فى كل معرض له فائدة بالقطاع الخاص به.

وأكد أنه لا يمكن تقليص عدد المعارض وزيادة عدد المشاركات، مطالبًا بالسماح للقطاع بالمشاركة فى المعارض التى يحتاجها مع تحديد الميزانية له، خاصة وأن المعارض جزء أساسي من منظومة الترويج للصادرات.

ولفت إلى أن المجلس فى تواصل دائم، إلا أنه لا يوجد استجابة لطلبات المجلس، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة قد تشهد التنسيق بين المجالس وتصعيد المشكلة للمهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة؛ لإيجاد حل للمشاكل المترتبة على المنظومة.

وطالب عمرو أبو فريخة، رئيس المجلس التصديري للسلع الهندسية، بإعادة النظر في منظومة المعارض الحالية، لافتًا إلى أنها لا تتفق مع طبيعة نحو 12 قطاعًا تابعًا للصناعات الهندسية. 

وأضاف "أبو فريخة"، فى تصريحات لــ"صدى البلد"، أن المجلس فى خطته للمعارض يركز على 3 مناطق رئيسية وهي الإمارات والتى تعد منفذًا للمشترين فى الشرق الأوسط والدول العربية، وألمانيا والتى تعد منفذًا للدول الأوروبية وشرق أوروبا، والصين التى تمثل المنفذ الأبرز لدول طريق الحرير.

وأوضح أن المنظومة تمثل عائقًا أمام المنتجات المصرية للتواجد والنفاذ للأسواق العالمية؛ خاصةً فى ظل تضمنها تخفيض نسبة الدعم الموجه للشركات، مشيرًا إلى أن الهيئة لم تراعِ طبيعة القطاعات التصديرية المختلفة سواء من حيث المنتجات أو المعارض التى تهتم للاشتراك بها. 

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

التليفون: 25774334 - 25774112

الفاكس: 25770889 - 25753214

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة