قال المهندس محمد المهندس رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن مصر لديها ما يقرب ‏من 35 مصنعا لإنتاج خلاطات المياه، وإن إنتاج تلك المصانع قادر على سد حاجة المشاريع والطفرة ‏العقارية التى تشهدها مصر خلال الأونة الأخيرة، والتى تبرهن عنها المشاريع القومية التى تقوم بها مصر ‏حاليا.‏

انتقد المهندس، ظاهرة حنفيات وخلاطات المياه المستوردة، والتى تكبد الدولة فاتورة استيرادية كبيرة ‏وبالعملة الصعبة، قائلا: "طول عمرنا بنصنع الحنفية النحاس وموجودة في كل بيوتنا، ويتم توارثها من ‏جيل لجيل ولم تشهد أي مشكلات وبتعيش العمر كله، وكان أقصي مشكلة لو حدث لها عطل هو تغيير ‏جلدة الحنفية وتظل بحالة جيدة.. عندنا القدرة على التصنيع المحلي بقوة".‏‎ ‎

ولفت إلي أن الصين حاليًا بتصدر لنا خلاطات مياه لا ندرى هل هى معدن أم ماذا.. وأن قلب تلك ‏الخلاطات دائما ما ينصهر ويتبخر في الهواء، قائلا: "لا ندري المعدن المصنوع منه قلب تلك الخلاطات ‏من أى مادة وهل من الممكن أن يكون له تأثير علي الصحة العامة؟.. لأننا لا نعرف مكوناته بعكس ‏المكونات الطبيعية لاي خلاط مياه المعدن المستخدم هو النحاس، وهو المنتشر فى خلاطات المياه ‏المصنوعة محليا فى مصر".‏

وقال: "لدينا القدرة التصنيعية لصناعة الأدوات الصحية، ولدينا الصناع القادرون الذين يقدرون على صناعة منتج ‏جيد محلي ومنافس وبجودة عالمية".‏

وأضاف أن الحديث عن أن سعر المنتج المصري غالٍ، جاء ذلك نتيجة استخدام خام النحاس كمدخل ‏رئيسي وهو الأغلى سعرًا والأكثر مراعاة للصحة، علاوة علي أن جودة المنتج المصري الذى يظل بدون اعطال ‏وتتوارث منتجاته الأجيال.‏

وأشار إلي أن نسبة المكون المحلي في الخلاطات المحلية تتعدي 60%، مطالبًا في الوقت نفسه، عدم ‏تصدير خردة النحاس؛ لأن مصر دولة غير منتجة للخام، وبالتالي تعتبر خردة النحاس ثروة قومية تدخل ‏في العديد من الصناعات وخاصة صناعة خلاطات المياه، مما يدفعنا للمحافظة عليها‎.‎

من جانبه، كشف المهندس أحمد عبدالجواد عضو غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، أن مصر ‏تستورد سنويا ما يتجاوز الـ 100 مليون دولار خلاطات مياه وهو ما يتجاوز المليار و700 مليون جنيه ‏سنويا، بينما هناك مصانع محلية يمكنها تغطية حاجة السوق المصري من تلك المنتجات.‏

وقال عبد الجواد، إن أبرز الدول التي تستورد منها مصر تلك المنتجات هي الصين وتركيا وأوروبا‎.‎

وأشار عبدالجواد إلي نسبة المكون المحلي في خلاطات المياه تصل فى بعض المصانع المحلية والتى يقدر ‏عددها بنحو 35 مصنعا إلي 80%، وهو ما يحقق رغبة القيادة السياسية في تعميق التصنيع المحلي.‏


© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

التليفون: 25774334 - 25774112

الفاكس: 25770889 - 25753214

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة