أكد محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، أن الصناعة تعد قاطرة النمو والتنمية، وأشار إلى أنه غرفة تستهدف رفع شعار "صنع في مصر" وتعميق التصنيع المحلي.

ولفت إلى أن الفترة المقبلة تحتاج إلى الاهتمام وتعميق التصنيع المحلى، وإحلال المكون المحلى محل الأجنبي، وهو ما سيؤدى إلى تشغيل الطاقة الإنتاجية والحد من البطالة. 

وأضاف المهندس خلال مؤتمر تحديات الاستثمار بمحافظة سوهاج وعرض برامج التمويل الذي تنظمه جمعية مستثمرى سوهاج بالتعاون مع غرفة الصناعات الهندسية اليوم الأحد بمحافظة سوهاج،أن الغرفة تعمل على بحث المشكلات الخاصة بكافة القطاعات المتواجدة بالمناطق الصناعية المختلفة وخاصة الصناعات الهندسية لمواجهة تلك التحديات لنقضي بالطريق السليم والحد من الاستيراد. 

ولفت إلى ضرورة أن يتم التكامل الصناعى بين المصانع والمنشآت، الأمر الذي يتطلب ضرورة معرفة بيانات المصانع ونوعية إنتاجها، لافتا إلى أن الغرفة ساهمت في إدخال التكنولوجيا على العديد من المصانع لزيادة الإنتاج ورفع قيمة المنتج المحلى.

وأكد أن قطاع الصناعات الهندسية نجح في تحقيق رفع المكون المحلى إلى 65% في عام 2017 ثم 70% في 2018، وقال: "نأمل أن تصل إلى 80% في عام 2019 الجارى".

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

التليفون: 25774334 - 25774112

الفاكس: 25770889 - 25753214

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة