تلقت غرفتي الصناعات الهندسية والمعدنية باتحاد الصناعات شكاوى بشأن تضرر 23 مصنعا محليا منتجا لقطاعات الألومنيوم، من دخول منتجات تامة الصنع من دول خليجية بسعر أقل من المنتج المحلي، مما تسبب في عدم قدرة المصانع علي المنافسة محليا وخارجيا، بحسب ما ذكرته المصانع المتضررة في شكواها.


وطالب أصحاب المصانع بضرورة فرض رسم إغراق علي الواردات المستوردة، وضروة خفض سعر المنتج الخام "البيلت"، من شركة "مصر للألومنيوم"، حتي تستطيع الشركات المحلية المنافسة.

من جانبه أشار محمد المهندس رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات إلى أن أسعار بيع المنتج الخام المحلي من "مصر للألومنيوم" للمصانع يزيد 5 آلاف جنيه عما يتم استيراده من منتجات تامة الصنع، وهو الأمر الذي يهدد الصناعة المحلية داخليا وخارجيا.

وطالب بضرورة خفض "مصر للألومنيوم" الأسعار وتوفير الخام بأسعار تستطيع معها الشركات المحلية المنافسة سواء داخليا أو خارجيا وإلا ستخرج هذه الشركات من المنافسة خارجيا" علي حد قوله.

وأضاف أن ارتفاع أسعار خام الألومنيوم (البيلت) بالسوق المحلي أمام أسعار البورصة العالمية والشركات المنافسة أتاحت الفرصة للشركات المنافسة الخارجية للدخول للسوق المصري وإغراقه، بسبب تسهيلات الدفع والإعفاءات الجمركية وفي حال استمرار الوضع هكذا ستتوقف المصانع المصرية، لافتا إلى ضرورة فرض رسم إغراق علي منتج قطاعات الألومنيوم أسوة بما فعلته الأردن على الواردات.

وقال محمد العايدي، وكيل المجلس التصديري للصناعات الهندسية، لابد من وجود قناة للتواصل بين الشركات الخاصة، وشركة مصر للألومنيوم، مشيرا إلى أن القطاع الخاص يهمه أن يظل صرح مصر للألومنيوم قائما وناجحا، فهي تمثل رمانة الميزان في السوق، قائلاً: هناك بعض الدول التي ليس لديها مصانع لإنتاج الخام مثل مصر للألومنيوم، وتعتمد علي الاستيراد، مما جعل هذه الدول تقع تحت سيطرة الدول المصدرة في تغيير الأسعار باستمرار.

ولفت إلي أن إدارة "مصر للألومنيوم" تستجيب للصناع سواء في تخفيض الأسعار مثلما خفضت الشهر الماضي 1500 للطن، ونتواصل حاليا بشأن تخفيضات أخري، متوقعا انخفاض يوازي سعر الانخفاض الحادث في البورصة العالمية حاليا، كما أن إدارة مصر الالمونيوم حريصة علي تلبية احتياجات المصانع المصرية أولا قبل التصدير.

وطالب العايدي بفرض رسم إغراق علي وارادت مصر من قطاعات الألومنيوم، حماية لاستثمارات تضم 23 مصنعا يضم آلاف العمال،

وأوضح محمد حنفي مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، أن فروق السعر من الواردات كمنتج تام من قطاعات الألومنيوم أرخص من المصري ب5 آلاف جنيه.

ولفت في تصريحات خاصة ل"بوابة الأهرام"، إلى أن حجم مايتم استيراده منتج تام يصل إلى 200 طن، والمنتج الخام حوالي 10 آلاف طن.

وقال: إن الحل الآن في يد شركة مصر للألومنيوم في بيع منتجاتها للمصانع بسعر منافس لخلق فرص تصدير وحماية السوق المحلي من المنافسة الخارجية.

وأكد أن فرض رسوم وقائية لا تؤيدها الأرقام، حيث إن حجم الاستيراد من المنتج التام ضعيف جدا، ودول "الإمارات والبحرين والسعوديه وعمان" لديها أسعار الطاقة رخيصة (كهرباء أو غاز)، فالكلام عن فرض رسوم إغراق لن يكون في محله.

ولفت إلى دراسة الوضع ولجوء صناع القرار والمسئولين إلى التفكير في اتخاذ إجراءات أخرى غير مطالب الصناع برسم إغراق، مقترحا أن يتم فرض رسم دعم طاقة وليس إغراق علي الواردات التامة صنع من قطاعات الألومنيوم، مشيرا إلى أن رسم دعم الطاقة للغاز لديهم يباع بحوالي 1.5 دولار ولدينا ب7 دولار.

من جانبه قال خالد علي عبدالله عضو غرفة الصناعات الهندسية، إن معدن الألومنيوم مدرج علي سوق البورصة العالمية، وبالتالي سعره معروف، لكن سعر الألومنيوم في مصر الذي تحدده شركة مصر الالمونيوم أعلي من البورصة العالمية بأقل تقدير من 300 إلي 500 دولار؛ ترتب علي ذلك إلغاء عقود تصدير لمنتجي قطاعات الألومنيوم نتيجة ارتفاع الأسعار.

وتابع أنه لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فتح باب لمنتجي الألومنيوم في الدول المعفية من الجمارك مثل الدول الخليجية من إغراق السوق المصري والتي تباع بسعر تكلفة الخام في مصر والذي تشتريه المصانع المحلية من مصر للألومنيوم.

واقترح حلول منها فرض رسم إغراق على واردات مصر من منتجات الألومنيوم 500 دولار، مع صرف حوافز تصدير لكل مصدر بما لايقل عن 500 دولار للطن.

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لغرفة الصناعات الهندسية

الغرفة منشأة بالقرار الجمهوري رقم 453 لعام 1958 وهي واحدة من 20 غرفة صناعية أعضاء اتحاد الصناعات المصرية و تضم حوالى4000 عضوا , بموجب قرار الإنشاء فهي تغطي قطاع الصناعات الهندسية في مصر من خلال 10 شُعب .

أحدث الشركات المضافة

إتصل بنا

البريد الإلكتروني: info@ceiegypt.org

التليفون: 25774334 - 25774112

الفاكس: 25770889 - 25753214

العنوان: 1195 كورنيش النيل بجوار هيئة الكتاب - الرقـــم البريـدي 11511 ص ب 261 القاهرة